في مؤتمر ويلز لحوار الاديان والمعتقدات.. معا على هدى القيم والمشتركات الانسانية

في مؤتمر ويلز لحوار الاديان والمعتقدات..
معا على هدى القيم والمشتركات الانسانية

كارديف-ويلز

شهدت مدينة كارديف عاصمة ويلز بالمملكة المتحدة وبرعاية من الدولة في اعلي مستويات القيادة السياسية في ويلز وبتنظيم من مؤسسة اونيكس فاونديشن انعقاد الدورة الاولي من مؤتمر ويلز لحوار اهل الايمان والمعتقدات تحت شعار (فلنجتمع على هدي القيم بمشتركات الانسانية و الاخلاق و الوطن).
يذكر ان البروفسير عبد الله يسن (OBE) رئيس المؤسسة وهو اكاديمي وباحث سوداني معروف سبق ان كرمته الملكة اليزابيث قد خاطب المؤتمر في مفتتح جلسات انعقاده قائلا: (الرسالة الاساسية لهذا المؤتمر النوعي ليس فقط في الاحتفاء بالتنوع في العالم من حيث الرسالات السماوية و الثقافات و المعتقدات و الممارسات.. التي يؤدي اختلافها عادة الى سوء الفهم و بالتالي التباعد و الازمات و الصراع بل في الجهد المخلص في البحث عن المشتركات الانسانية في القيم و الاخلاق بغض النظر عن الاعتقاد بهدف توثيق وتسهيل مشاركة الافكار الواردة في النصوص المختلفة بين قيادات الجماعات و المجموعات لتقوية علاقات المجتمع المحلي وما تحدثه انشطتها من إلهام في بناء و تقديم رؤى جديدة لحوارات اهل الايمان والمعتقدات والممارسات علي المستوي المحلي والقومي والعالمي.. مضيفا بانه و ان مكنتنا وسائل التواصل اليوم بضغطة زر من التواصل مع كل العالم بسهولة ويسر.. الا انه لا زالت هناك بعض الموانع و الحواجز بيننا... نأمل اليوم بان تتواصلوا وجها لوجه لنتعرف على انفسنا وبعضنا البعض و لنجتمع معا و ان لا ندع احدا يفسر او يشرح ما نؤمن به او نعتقده بدلا عنا.. فقط شارك بما تؤمن به لان المشاركة تعبر عن محبة و اهتمام)
المشاركة – كلمة ويلز:
تلقى المؤتمرون بسعادة وتقدير رسالة الوزير الاول في حكومة ويلز سعادة السيد كاروين جونز والتي قدمها السيد/ بول ديير مسؤول المساواة في حكومة ويلز و التي هنأ فيها منظمة الاونكس على جهودها في تنظيم هذا المؤتمر الهام لان الدين و المعتقد عوامل مهمة في ترقية المجتمع كما انها لم تكن يوما بمثل هذه الاهمية كما يشهد واقعنا الان.
رسالة المسؤول الاول في حكوة ويلز وقبلها كلمة مؤسسة الاونيكس تقبلها المؤتمرون بمنتهى الارتياح في فاتحة المؤتمر وكان لهما الاثر الكبير في مداخلات المؤتمرين من ممثلي الرسالات السماوية المتعاقبة ومن الملل والنحل المختلفة كمجلس البهائيين في ويلز, البوذيين, اللادينيين, مجتمع السيخ و عرض مرئي للهندوسية حيث عبر الجميع عن من يمثلوهم بكل الصراحه والوضوح والروح الطيبة وبحثوا مشتركات القيم و الاخلاق وتوصلوا في ختام مداولاتهم الى اعلان وثيقة ويلز لحوار اهل الايمان والمعتقدات التي اكدوا فيها اتفاقهم ان الانسانية اصلها واحد واستمساكهم بالمساواة واحترام الاختلاف والتنوع الايماني والعقائدي والثقافي والنوعي وان اساس البناء الصالح لمجتمعنا هو الاخلاق مجسدة في فعل الخير وكف الشر عن الاخر وان الارض هي وطننا المشترك ومايتطلبه ذلك من تضامن لاجل تعايشنا السلمي فيها بالمحافظة علي توازنها وتناسق كل مكوناتها ومسئولية جعلها مكانا صالحا للجميع واجيال المستقبل ،وقام كل الممثلين في المؤتمر وبذات الروح العالية والحماس بالتوقيع علي وثيقة ويلز في ختام المؤتمر الذي تخللته اناشيد وترانيم وقراءات من الكتب المقدسة وقصائد العشق الالهي والنبوي.
يذكر ان مؤسسة الاونيكس البريطانية التي تعني بقضايا الاصلاح الفكري وعالميته ومقرها ويلز تضم اسماء ومراجع علمية معروفة في كل مجالات الفكر الانساني المعاصر الي جانب عدد كبير من المتطوعين قد تعاقدت رسميا مع المفكر الكبير الشيخ/ النيل عبد القادرابوقرون ليشغل كرسي البحوث و الجودة بها فلا غرو ان ظهرت بصماته الفكرية في هذا المؤتمر لاسيما ما حبره قبلا في كتابه (في رحاب الرسالة) الذي تحدث فيه عن وحدة الرسالات السماوية وكيفية الدعوة مع غيرهم بالحكمة والموعظة الحسنة ومرجعية الاخلاق كمقصد للدين. يذكر ان كتاب (في رحاب الرسالة) لمولانا النيل ابوقرون قد تمت ترجمته مع كتب اخرى الى اللغة الانجليزية في المملكة المتحدة. و في ختام المؤتمر قام الشيخ ابوقرون ممثلا للاونيكس فاونديشن بتوزيع الهدايا التكريمية للمشاركين في فعاليات المؤتمر.